أنت هنا

بيان من منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والمنسق المقيم في فلسطين، جيمي ماكغولدريك بمناسبة اليوم العالمي للشباب

 

 

بيان من منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والمنسق المقيم في فلسطين، جيمي ماكغولدريك

بمناسبة اليوم العالمي للشباب

القدس ، 12 أغسطس 2020

 

تحتفل الأمم المتحدة  في فلسطين باليوم العالمي للشباب تحت شعار " مشاركة الشباب من أجل العمل العالمي" والذي جاء ليسلّط الضوء على الطرق التي يثري بها الشباب المؤسسات والعمليات الوطنية على المستويات المحلية والوطنية والعالمية.  فضلا عن استخلاص الدروس بشأن كيفية تعزيز تمثيلهم وإشراكهم  بشكل كبير في السياسات المؤسساتية الرسمية.

إن  مشاركة الشباب  وتمكينهم أمر أساسي للمجتمع العالمي لتحقيق أهداف خطة 2030.  يتضح ذلك من أن أكثر من ثلث أهداف التنمية المستدامة تتعلق بالشباب بشكل مباشر أو غير مباشر، مع التركيز على تمكينهم، ومشاركتهم، ورفاههم .

وفي الوقت الذي تحتفل فيه الأمم المتحدة بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها، ساعدت حملة الأمم المتحدة 75 UN في فلسطين في تسليط الضوء على الدور الإيجابي الذي يمكن أن يلعبه الشباب في الوصول إلى الفئات الضعيفة في مجتمعاتهم. وقد تجسد ذلك من خلال مساهمتهم في التوعية بالوقاية من كوفيد-19 في المناطق الأكثر تهميشاً في مجتمعاتهم. 

وفي حين شهدنا بعض الخطوات الإيجابية لإشراك الشباب في فلسطين وتمكينهم بشكل أفضل، إلا أن الواقع لا يزال صعباّ مع التزايد اليومي للحواجز المادية والاجتماعية .  مع أن الشباب يشكلون أكثر من 30 في المائة من السكان، إلأ إنهم يعانون من ارتفاع معدلات البطالة، وانخفاض مستويات التمثيل السياسي، وعدم كفاية الفرص كما في أجزاء أخرى من العالم.  مما أدى الى الشعور باليأس بشكل كبير، والذي قد يؤدي الى أن يكون تطورا خطيرا ما لم نتخذ إجراءات تعكس هذا الواقع.

ونحن نحتفل باليوم العالمي للشباب ، أشجعكم جميعا على اتخاذ الخطوات  لإشراك الشباب وتمكينهم  من أجل مساعدتهم على تشكيل مستقبلهم.